Over 9,800 Displaced Iraqis Arrive at IOM Emergency Site in One Week

Iraq - Within the past week (6-12 December) over 9,800 displaced Iraqis have arrived at the Emergency Site in Al-Qayara Airstrip in Ninewa governorate. Most had fled their homes due to armed conflict and were in immediate need of humanitarian assistance.

Arrivals continue daily, including 80 families who arrived yesterday from Merkaz (central) Mosul and Altal sub-districts in Mosul district.  Families at the site are from the districts of Hatra and Mosul in Ninewa governorate, and from Al-Shirqat in Salah al-Din governorate. More than 1,600 families have been registered at the site.

The Emergency Site was established by IOM in cooperation with Iraq’s Ministry of Displacement and Migration (MoMD) and is managed by humanitarian partners.

Each family has been assigned a tent, has received a non-food item kit, and has access to medical assistance. IOM teams are on the ground day and night, providing emergency response, medical, shelter, and camp coordination and camp management assistance.

A total of 3,100 tents have been erected to date. An additional 1,500 MoMD tents were received and are rapidly being set up in anticipation of additional arrivals.

In cooperation with the Ninewa Department of Health, IOM teams are now providing more than 800 primary health consultations per day. Most cases involve upper respiratory tract infections.

Two babies, Nader and Hijran, who were born shortly after their families arrived at the site last week on 6 December, were provided with baby clothes and are receiving health-care assistance.

Two young men at the site who fled from Al-Shirqat with their families said: "We want to go back to school. We've lost three years of school under ISIL. We should have been in university by now. We could become engineers or English teachers and serve our communities in the future. We need job opportunities so we can support our families because we are running out of cash. We are able to buy bread today, but maybe not tomorrow.”

They continued, “When we fled, some of us crossed the river swimming, others took the long road crossing over the bridge. My clothes got soaking wet. I don’t have any other clothes so if I want to wash these, I have to stay in the tent and sit by the heater until they dry. The nights are very cold. I don’t know what we would do if we didn’t have these tents and the heater. We need more clothes and fuel for the heater to keep us warm.”

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Thousands of families continue to be displaced by the ongoing Mosul operations. These families risk their lives and undertake arduous journeys to reach safe locations. IOM is pleased to be providing shelter at Al-Qayara Emergency Site in cooperation with MoMD and humanitarian partners. Humanitarian assistance urgently needs to be expanded to provide the support that displaced Iraqis need to survive.”

Support for the Emergency Sites has been provided to IOM through financial and in-kind contributions from the Office of US Foreign Disaster Assistance (OFDA), the European Union Humanitarian Aid and Civil Protection Department (ECHO), the UK Department for International Development (DFID) and the Governments of Germany, Canada and New Zealand.

More than 93,500 individuals are currently displaced as a result of Mosul operations, which began on 17 October. This figure represents an increase of over 8,000 individuals in the last four days (since 6 December). Since 17 October to date, displacement from Mosul operations stands at 93,576 people; over 50,700 of them are from the sub-district of Markaz Mosul, where Mosul City is located.

The majority of the displaced are from Mosul district (84 percent, around 78,800 individuals). Others are coming from the districts of Hatra (7 percent, over 6,300 individuals); Tilkaif (4 percent, over 4,000 individuals); Al-Hamdaniya (3 percent, over 2,800 individuals); Telefar (1 percent, nearly 1,200 individuals), and Makhmur (less than 1 percent, over 300 individuals).

These displacements are in addition to the more than 3 million Iraqis currently displaced across the country since January 2014.

The latest Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

The latest DTM “Mosul Corridor Displacement Analysis” dated Dec 12, and "Mosul Operations Data Snapshot" dated Dec 13, can be downloaded here:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/DTM-ET-Mosul-...

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM-Iraq-Snap...

For more information, please contact IOM Iraq.

Sandra Black, Email: sblack@iom.int, Tel. +964 751 234 2550 

Jennifer Sparks, Email: jsparks@iom.int, Tel. +964 750 741 1642

Hala Jaber, Email: hjaberbent@iom.int, Tel. +964 751 740 1654

* * * * *

وصول أكثر من ٩٫٨٠٠ نازح عراقي إلى موقع طوارئ المنظمة الدولية للهجرة خلال أسبوعا واحدا

وصل خلال الأسبوع الماضي (٦-١٢ كانون الأول) أكثر من ٩٫٨٠٠ نازح عراقي إلى موقع الطوارئ في قاعدة القيارة في محافظة نينوى. فقد فر معظمهم من ديارهم بسبب النزاعات المسلحة، وكانوا في أمس الحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

مايزال وصول النازحين مستمر يوميا، بما في ذلك ٨٠ عائلة وصلوا يوم الأمس من مركز الموصل وناحية التل في قضاء الموصل. فالأسر المتواجدة في الموقع هم من أقضية الحضر والموصل في محافظة نينوى، ومن الشرقاط في محافظة صلاح الدين. وقد تم تسجيل أكثر من ١٫٦٠٠أسرة في الموقع.

تم تأسيس موقع الطوارئ من قبل المنظمة الدولية للهجرة وذلك بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية ويتم إدارتها من قبل الشركاء في المجال الإنساني.

كما تم تحديد خيمة لكل أسرة، و استلموا طرود المواد غير الغذائية وتمكنوا من الوصول إلى المساعدات الطبية. تتواجد فرق المنظمة الدولية للهجرة على أرض الموقع ليلا ونهارا للإستجابة لحالات الطوارئ، وتوفير المساعدات الطبية، المأوى، وإدارة وتنسيق المخيمات.

لقد تم نصب٣٫١٠٠ خيمة حتى الآن. بالإضافة إلى إستلام ١٫٥٠٠ خيمة من قِبل وزارة الهجرة والمهجرين حيث تم نصبها سريعا تحسبا لوصول النازحين.

و بالتعاون مع وزارة الصحة في نينوى، تُقدم فرق المنظمة الدولية للهجرة أكثر من ٨٠٠ إستشارة صحية أولية يوميا، حيث ان معظم الحالات تشمل عدوى الجهاز التنفسي العلوي.

 تم تقديم مساعدات الرعاية الصحية وملابس الأطفال للطفلان نادر وهجران، الذان ولِدا بعد فترة وجيزة من وصول أسرهم إلى الموقع خلال الأسبوع الماضي في ٦ كانون الأول.

شابان في الموقع كانوا قد فرّوا مع عائلاتهم من الشرقاط، قالوا: " نريد العودة إلى المدرسة. لقد انقطعنا عن المدرسة لمدة ثلاث سنوات عندما كنا تحت سيطرة تنظيم داعش.من المفترض أن نكون في الجامعة الآن. كان بإمكاننا أن نصبح مهندسين أو مدرسي لغة إنجليزية لكي نخدم مجتمعاتنا في المستقبل. نحن بحاجة إلى فرصة للعمل حتى نتمكن من دعم عائلاتنا فقد نفذت نقودنا. نحن قادرون اليوم على شراء الخبز ، و ربما لا نستطيع غدا ".

و استمروا بالحديث، " عندما هربنا، عبَر البعض منا النهر سباحة، وأتخذ الآخرون الطريق الطويل للعبور فوق الجسر. لقد غمرت المياه ملابسي. إن اردت ان اغسل ملابسي  فلا بد من البقاء في الخيمة والجلوس بالقرب من المدفئة حتى تنشف، فليس لدي غيرها. ان الجو باردا جدا في الليل. لا أعلم ماذا كنا سنفعل إن لم يكن لدينا هذه الخيم والمدافئ. نحن بحاجة الى مزيد من الملابس و الوقود للمدفئة لكي نتدفأ”. 

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "نزوح الآلاف من الأسر مازال مستمرا بسبب عمليات الموصل الجارية. تُخاطر هذه الأسر بحياتها وتتخذ رحلات شاقة للوصول إلى أماكن آمنة. المنظمة الدولية للهجرة مسرورة بتوفير المأوى في موقع الطوارئ في القيارة وذلك بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين والشركاء في المجال الإنساني. هناك حاجة ماسة إلى توسيع المساعدات الإنسانية العاجلة لتقديم الدعم الذي يساعد النازحين العراقيين للبقاء على قيد الحياة".

وقد تم تقديم دعم إضافي لمواقع الطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة من خلال المساهمات المالية والعينية من قِبل مكتب الخارجية الأمريكية للمساعدات في حالات الكوارث، المفوضية الأوروبية السامية  للمساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية،  مكتب التنمية الدولية البريطانية وكل من الحكومات الألمانية والكندية والنيوزيلندية.

لقد نزح حتى الآن أكثر من ٩٣٫٥٠٠ شخص نتيجة لعمليات الموصل، التي بدأت في ١٧ تشرين الأول. ويشير هذا إلى زيادة في أعداد النازحين إلى أكثر من ٨٫٠٠٠ شخص خلال الأيام الأربعة الماضية (منذ ٦ كانون الأول). فمنذ ١٧ تشرين الأول وحتى الآن، بلغ النزوح الناجم عن عمليات الموصل نحو ٩٣٫٥٧٦ شخص. أكثر من ٥٠٫٧٠٠ هم من ناحية مركز الموصل، حيث تقع مدينة الموصل.

فغالبية النازحين هم من قضاء الموصل (٨٤ في المئة، أي تقريبا ٧٨٫٨٠٠ شخص). وباقي النازحين هم من قضاء الحضر (٧ في المئة ، أي أكثر من ٦٫٣٠٠ شخص) و قضاء تلکیف (٤ في المئة، أي أكثر من ٤٫٠٠٠ شخص)، قضاء الحمدانیة (٣ في المئة، أي أكثر من ٢٫٨٠٠ شخص)، قضاء تلعفر (١ في المئة، ما يقارب ١٫٢٠٠،شخص)، وقضاء مخمور (أقل من ١ في المئة، أي أكثر من ٣٠٠ شخص). 

ويعتبر هذا العدد من النزوح هو إضافة إلى أكثر من ٣ مليون عراقي نازح حاليا في جميع أنحاء البلاد منذ كانون الثاني ٢٠١٤.

أحدث أرقام النزوح لمصفوفة تتبع النزوح والطوارئ الناجم عن عمليات الموصل ممكن إيجادها على الموقع التالي:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx 

يمكن تحميل أحدث تقرير لمصفوفة تتبع النزوح حول "تحليل النزوح من ممر الموصل" بتاريخ ١٢ كانون الأول، و" لمحة حول بيانات عمليات الموصل" بتاريخ  ١٣كانون الأول، على الرابط التالي:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/DTM-ET-Mosul-...

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM-Iraq-Snap...

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق :

ساندرا بلاك: ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+  البريد الالكتروني:  sblack@iom.int

جنيفر سباركس: ٢٠١٠٢٤٩٣٨٩٦٥+  البريد الالكتروني:  jsparks@iom.int   

هالة جابر: ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+  البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int